منتظر الزيدى يرفع قضية ضد عناصر أمن عراقيين

Publié le par JasmiN

الصحافى العراقى منتظر الزيدي

منتظر الزيدى يرفع قضية ضد عناصر أمن عراقيين

بغداد- العرب أونلاين- وكالات: رفع الصحافى العراقى منتظر الزيدى الذى رشق الرئيس الاميركى جورج بوش بحذائه دعوى الاحد ضد عناصر الامن العراقيين الذين اتهمهم بضربه بعد توقيفه.

وقال ضياء السعدى نقيب المحامين العراقيين ورئيس فريق الدفاع عن منتظر "ان الصحافى قد تقدم بشكوى ضد الاشخاص الذين قاموا بضربه والاعتداء عليه وهم من المنتسبين للدائرة الامنية التابعة للمركز الاعلامي" الحكومي.

ونال هذا الصحافى العراقى "29 عاما" شهرة واسعة بعد ان رشق بحذائه الرئيس الاميركى جورج بوش فى 14 كانون الاول/ ديسمبر ببغداد خلال مؤتمر صحافى مشترك مع رئيس الوزراء نورى المالكي.

واضاف المحامى "هناك آثار بادية عل جسده منها فقدان احد اسنانه فى الفك العلوى ووجود نزيف دموى فى العين اليسرى وكثير من الكدمات وهذه الاضرار الجسدية مثبتة بموجب تقرير طبي".

وتابع "وهناك تقرير طبى آخر مؤرخ فى 20 كانون الاول/ ديسمبر 2008 يتبين منه ان حالته مستقرة ويتماثل الى الشفاء وهذه الاضرار ناتجة عن تعرضه للضرب ومعاملة قاسية خلال الساعات التى اعقبت القاء القبض عليه وبعد قذف حذائه على الرئيس بوش مباشرة".

واكد انه "بعد تسليمه "منتظر" الى السلطات القضائية لم يجر ممارسة الضرب او الاعتداء اوالمعاملة غير الجيدة. وعلى هذا فان الصحافى قد تقدم بشكوى ضد الاشخاص الذين قاموا بضربه والاعتداء عليه وهم من المنتسبين للدائرة الامنية التابعة للمركز الاعلامي" التابع للحكومة العراقية.

وغداة الواقعة التى طافت صورها العالم باسره، اكد ضرغام الزيدى شقيق الصحافى ان منتظر ادخل المستشفى بعد اصابته بكسر فى ذراعه وضلوعه بسبب تعرضه للضرب من قبل اجهز الامن العراقية.

واكد قاضى التحقيق الخميس ان منتظر بدت عليه آثار ضرب فى الوجه غير انه فى صحة جيدة ولا يبدو ان ذراعه كسرت.

واكد القاضى انه اصيب لدى توقيفه وليس بعد ذلك.

من جهة اخرى قال المحامى ان منتظر "اكد انه سوف لن يقدم اى اعتذار للرئيس بوش حاليا وفى المستقبل ووجه التحية الى جميع الذين وقفوا الى جانبه من منظمات حقوقية وانسانية واعلامية فى العراق وفى العالم والتى تعبر عن مساندته فى رفضه للاحتلال".

واضاف "انه لا يستهدف بعمله هذا الا الرئيس بوش باعتباره هو الذى اقدم على احتلال العراق وما ترتب على هذا الاحتلال من آثار خطيرة من ابرزها حرمانه من حقه فى الحياة بصورة آمنة".

واشار المحامى الى ان وجود "صعوبة للوصول الى مكان احتجازه "منتظر" ولكننا سوف نسعى لتأمين حقوق الصحافى فى مقابلة فريق الدفاع كلما دعت الحاجة الى ذلك".

والصحافى ملاحق بتهمة "الاعتداء على رئيس دولة اجنبية اثناء زيارة رسمية" بموجب الفصل 223 من القانون الجنائى العراقى وهو ما يجعله عرضة لحكم بالسجن من 5 الى 15 عاما فى حال ثبتت المحكمة تهمة "الاعتداء الموصوف" بحقه بيد ان المحكمة يمكنها ان تعتبر الامر "محاولة اعتداء" وهو الجرم الذى يعاقب عليه بالسجن من عام الى خمسة اعوام.

واعلن ضياء الكنانى قاضى التحقيق فى قضية الصحافى العراقى منتظر الزيدي، الاثنين بدء جلسات محاكمة الصحافى الاربعاء القادم بعدما انتهت جلسات التحقيق.

Commenter cet article

lasnamia 24/12/2008 22:22

وماذا ننتظر من أمن الدولة الخسيس العميل يستعرض عضلاته على رجل أعزل تهمته دافع عن حق مشروع وهاجم الغترسة البوشية والإحتال الأمريكي الغاشم إنشاء الله منصور من الله هو حاميه